من نحن

المجالس الاعضاء

للتواصل معنا

 

البيان الختامي الصادر عن الإجتماع الأول لمجلس رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي صنعاء ( 28 ــ 29 سبتمبر 2004م )


تواصلاً لجهود أعضاء الرابطة الهادفة لخدمة وتحقيق المبادئ والأهداف التي قامت من أجلها في دعم نظام الثنائية البرلمانية، ووفقاً لما جاء في النظام الأساسي وتنفيذاً لما تضمنه النظام الداخلي للرابطة وإلتزاماً بقرارات المؤتمر الأول للرابطة، وبدعوة كريمة من مجلس الشورى في الجمهورية اليمنية عقد في رحاب صنعاء العاصمة التي أختيرت هذا العام عاصمة للثقافة العربية الإجتماع الأول لمجلس الرابطة وبحضور وفود تمثل سبعة عشر مجلساً عضواً في مجلس الرابطة هي :
 

1-

الجزائر

10-

المغرب

2-

البحرين

11-

ناميبيا

3-

بوروندي

12-

نيجيريا

4-

مصـر

13-

قطـر

5-

أثيوبيا

14-

السعودية

6-

الجابون

15-

سوازيلاند

7-

الأردن

16-

اليمن

8-

مدغشقر

17-

عُمـان

9-

موريتانيا

 

 

 وقد أفتتح أعمال الإجتماع الأستاذ / عبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى  رئيس الرابطة ورئيس الإجتماع بكلمة نقل في مستهلها تحيات فخامة الأخ / علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليمنية إلى كل أعضاء الإجتماع وترحيبه بهم وتمنياته التوفيق والنجاح بالتوفيق لأعمال الإجتماع.


كما اشتملت جلسة الافتتاح على عدد من الكلمات التي ألقاها رؤساء وفود كل من :-
1- الجزائر
2- الأردن
3- البحرين
4- بوروندي
5- ناميبيا
6- مصر
7- المملكة العربية السعودية
8- قطر
9- نيجيريا


 أعقب ذلك قراءة جدول الإجتماع الذي تم إقراره كما تم الإطلاع على ماهية الموازنة العامة للرابطة للسنة المالية الجديدة 2005م، والهيكل الإداري للأمانة العامة للرابطة، وبعد مداخلات الأعضاء أقر المجلس تشكيل عدة لجان الأولى لدراسة المقترحات الواردة من الأعضاء حول ترشيحاتهم لمنصب الأمين العام والأمينين العامين المساعدين والثانية لمراجعة مشروع موازنة الرابطة وحصص الدول المشاركة فيها والهيكل الإداري للأمانة العامة ولجنة ثالثة لصياغة البيان الختامي.
وفي الجلسة الثانية من أعمال الإجتماع الأول لمجلس الرابطة تم الإستماع إلى التقارير المرفوعة إليه من اللجان المشكلة.
وبعد نقاش مستفيض لما تضمنته تقارير اللجان وللقضايا التي أثارها الأعضاء في كلماتهم ومقترحاتهم وناقشوها في مداخلاتهم توصل مجلس الرابطة إلى القرارات والتوصيات التالية :
- التقدم بالشكر والإمتنان لفخامة الرئيس / علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليمنية لرعايته السامية لأعمال الإجتماع .. والتهنئة له وللشعب اليمني بأعياد الثورة اليمنية ولمجلس الشورى اليمني لإحتضانه لهذا الإجتماع في مقره ولكل الترتيبات التي ساعدت على إنجاح هذا الإجتماع.
- يقر مجلس الرابطة مقترح المساهمات الخاصة بموازنة الرابطة للسنة المالية 2005م وبما
لا يقل عن عشرة آلاف دولار يدفعها كل مجلس عضو في الرابطة، وبحيث تشكل هذه المساهمات الميزانية التأسيسية للأمانة العام في العام 2005م.
- يقر مجلس الرابطة الهيكل التنظيمي للأمانة العامة على النحو المرفق بهذا البيان .
- يقر مجلس الرابطة تعيين الأخ / ليفنيوس أوسوجي أميناً عاماً للرابطة
( من جمهورية نيجيريا )، كما يقر تعيين كل من:
‌أ- الأخ المهندس/ محمد محمد الطيب أميناً عاماًَ مساعداً عن البلدان العربية
( من الجمهورية اليمنية ).
‌ب- الأخ / ..سيدنا عالي ولد حنن أميناً عاماًَ مساعداً عن الدول الأفريقية
( من دولة موريتانيا ).

- يقر المجلس المقترح الخاص بجدول أعمال المؤتمر الثاني للرابطة والذي سوف تستضيفه جمهورية ناميبيا، وسوف يعقد في عاصمتها وندهوك في العام القادم حسب الملاحظات المقدمة من قبل الأعضاء.
- يقر مجلس الرابطة إعتبار كلمة الأستاذ / عبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى ـ رئيس الرابطة ـ رئيس الإجتماع، وكافة الكلمات التي ألقاها رؤساء الوفود في الجلسة الإفتتاحية للإجتماع وثائق رسمية من وثائق مجلس الرابطة.
- يؤكد المجلس على إلتزامه بكافة القضايا التي تضمنتها إعلاناته في البيان الختامي الأول للرابطة وبخاصة فيما يتعلق بما يلي :
أهمية وضرورة التعاون الدولي من أجل نشر مظلة السلام في العالم كله وإيقاف كل أشكال الدمار للعمران وسفك الدماء، معتبراً أن قضية دعم الشعوب في تقرير مصيرها هو عصب المسعى الدولي من أجل إقرار السلام وإنهاء كل مظاهر الإحتلال والأمل في سرعة جلاء قوات الإحتلال من الأراضي العراقية، وتسليم السلطة للشعب العراقي ليتولى قيادة أمره بنفسه ويناشد العالم ممارسة ضغوطه لتحقيق جلاء القوات الإسرائيلية من الأراضي العربية المحتلة في فلسطين وسوريا ولبنان، ويندد المجلس بكل حملات العدوان والتصفية الجسدية التي تمارسها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية ووضعها العراقيل التي تواصل إختلاقها لتعطيل جهود السلام وعرقلة تحقيق الأمن والإستقرار في منطقة الشرق الأوسط جوراً وعدواناً ورفضاً لكل قرارات الشرعية الدولية، ويدعم مجلس الرابطة
كل الجهود الدولية الهادفة لتحقيق الحلول السلمية للنزاعات والصراعات في مناطق
القارة الأفريقية ويؤيد الجهود التي بذلتها وتبذلها الحكومة السودانية من أجل حلول عاجلة للمشكلات القائمة في منطقة دارفور ويحي المجلس في هذا الصدد جهود الإتحاد الأفريقي البناءة في هذا الخصوص.
- يرحب مجلس الرابطة بقرار مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية الإنضمام رسمياً إلى رابطتنا، يرحب بإقتراح الأخ / ليبر برارونيرتس رئيس مجلس الشيوخ في بوروندي بإنضمام رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية الكونغو إلى هذه الرابطة.
- إن مجلس رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي ليشعر بتنامي الثقة والأمل في دور مستقبلي متميز للرابطة في خدمة وتطوير العمل البرلماني الأفريقي والعربي وتعظيم التوجهات نحو الإلتزام بخيار الممارسة الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان وإشاعة الحريات العامة وحماية الحريات الخاصة كسبيل رشيد وحكيم لممارسة السلطة وتوسيع قاعدة المشاركة والإلتزام بالمعايير الأساسية للحكم الرشيد وبتوسيع مجالات التعاون والإستفادة المتبادلة من التجارب الحية في مختلف المجالات الإقتصادية والسياسية والثقافية والبرلمانية وتقدم الرابطة نحو مزيد من النجاح وتحقيق الآمال والطموحات.
- وفي جلسة الإختتام ألـقى الأستاذ / عبد العزيز عبد الغني ـ رئيس الرابطة ـ كلمة عبر فيها عن سعادته البالغة لتكلل أعمال الدورة الأولى لمجلس الرابطة بالنجاح، حيث كانت أعمال المجلس ليوميين متتاليين مساحة لحوار رائع بين نخبة من البرلمانيين وأهل الرأي والمشورة، الذين أظهروا جميعاً القدر نفسه من العزم على المضيء بمسيرة الرابطة بإتجاه تحقيق أهدافها النبيلة، بإعتبارها جسر للصداقة والتعاون بين بلداننا، وأفق رحب للحوار وترسيخ قيم الديمقراطية والتعددية والحرية وحماية حقوق الإنسان وتشييد لبنات المجتمع المدني، والتفاعل مع البلدان الأخرى في العالم.
- لقد تفرد هذا الإجتماع ببحث القضايا الأساسية المتصلة بالبناء التنظيمي الإداري والمالي للأمانة العامة للرابطة، وبإرساء أسس العلاقة القائمة بين دول الرابطة وبين أمانتها العامة.
- كما عبر الإجتماع عن تقديره لأعضاء اللجان التي كلفت بتدارس المقترحات والمشاريع المقدمة إلى هذا الإجتماع سواء تلك المتصلة بالترشيحات لشغل منصب الأمين العام والأمينين العامين المساعدين أو المتصلة بالجانبي المالي والإداري.
- كما قدم الإجتماع التهنئة للأخوة الذين نالوا الثقة والذين شاركوا في أعمال هذا الإجتماع ليتولوا مهام إدارة الأمانة العامة، وهم الأمين العام السيد / ليفنيوس أوسوجي، والأمينين العامين المساعدين السيد / سيدنا علي ولد حنن والسيد المهندس / محمد محمد الطيب متمنين لهم التوفيق في مهامهم الجديدة.
- كما عبر المجلس عن الإرتياح لما تم إنجازه حتى الآن والذي يعزز النهوض بواجبات الرابطة وتحقيق أهدافها المنصوص عليها في النظام الأساسي.
- كما أكد الإجتماع أهمية إلتزام كافة المجالس المشاركة في الرابطة بتسديد الإلتزامات المالية التي تم الإتفاق عليها والشكر للمجالس التي قامت بتسديد مساهماتها.
- كما يقدم المجلس الشكر بإسمه وبإسم المشاركين للمجلس الوطني في ناميبيا ورئيسه السيد / كاندي نيهوفا على تفضله بإستضافة أعمال المؤتمر العام الثاني للرابطة.
- ختاماً فإن الأمل الكبير يحدو المجتمعين في أن تتجدد اللقاءات في رابطتنا الفتية وأن تتعزز المشاورات فيما بين مجالسنا على قاعدة الإلتزام بالمبادئ والأهداف التي قامت عليها الربطة.
- هذا وقد
- سجل المجلس شكره وتقديره للجمهورية اليمنية على حُسن الإستقبال وكرم الضيافة ولمجلس الشورى على الجهود التي بذلها في أدائه لكافة المهام التي كلف بها من قبل المؤتمر الأول للرابطة وبخاصة إنجاز المتطلبات الرئيسية المتعلقة بأمانة الرابطة ومقرها والأنظمة المتعلقة بذلك.



صدر في صنعاء ـ الجمهورية اليمنية
بتاريخ 29 سبتمبر 2004م