من نحن

المجالس الاعضاء

للتواصل معنا

البيان الختامي PDF

البيان الختامي لاجتماعات المجلس الثامن والمؤتمر السابع للرابطة المنعقد في المنامة ــ مملكة البحرين في الفتره 28 ــ 29 مايو 2013م

 

بدعوة كريمة من مملكة البحرين ممثلة بمعالي الأستاذ / علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى عقدت اجتماعات المجلس الثامن والمؤتمر السابع لرابطه مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثله في أفريقيا والعالم العربي في مدينه المنامة عاصمة البحرين في الفتره 28 ــ 29 مايو 2013م .

 

وذلك بحضور رؤوساء المجالس ورؤساء الوفود المشاركة وأعضاء الوفود من المجالس الأعضاء في الرابطة والذين يمثلون الدول التاليه :-

-المملكة العربية السعودية

-جمهورية جنوب أفريقيا

-المملكة المغربية

-جمهورية نيجيريا الفيدرالية

-الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

-جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية

-دولة قطر

-جمهورية ناميبيا

-المملكة الأردنية الهاشمية

-جمهورية مصر العربية

-جمهورية السودان

-جمهورية الكونغو ( برازافيل )

-مملكة البحرين

-الجمهورية اليمنية

-جمهورية الجابون

-جمهورية زيمبابوي

-جمهورية بوروندي

وقد حضر كعضو مراقب كلاً من :-

-الاتحاد البرلماني العربي

-البرلمان العربي

 

-وقد افتتحت أعمال مجلس الرابطة يوم الثلاثاء 28/5/2013م الموافق       بحضور  عدد كبير من الشخصيات الحكومية والبرلمانية ورجال الصحافة والاعلام وممثلو السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمد في مملكة البحرين وقد افتتح الأجتماع معالي الأستاذ / علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى في مملكة البحرين رئيس الرابطه للدوره القادمة بكلمة استهلها بنقل تحيات حضرة صاحب الجلالة الملك / حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد وصاحب السمو الملكي ورئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وتمنياتهم بنجاح هذا الأجتماع . كما تطرقت الكلمة إلى الدلالات الهامة التي يحملها هذا الأجتماع الذي يهدف إلى أقامة الشراكة والتعاون وتعزيز التفاهم والمصالح المشتركة لدول أفريقيا والعالم العربي كما ركزت الكلمة على أهمية الأمن والسلام والأستقرار لتحقيق الأهداف التي تسعى الرابطة لتحقيقها وفي طليعتها دعم جهود التنمية والتطور الأقتصادي . ومن هذا المنطلق فإن تجربة البحرين قد اثبتت أن بأمكان المنظومات الأقليمية أن تساعد على صون الأمن والأسقرار والحد من التدخلات الهادفة إلى زعزعه أمن واستقرار الدول.

 

وعليه فإن الرابطة تستطيع ايضا أن تلعب دوراً مهما في المحافظة على الأمن وأستقرار الدول الأعضاء فيها ... بعد ذلك ألقى رئيس الرابطة للدورة المنصرمة معالي السيد/ جبريل ينتسزرانا رئيس مجلس الشيوخ في جمهورية بورندي كلمة أشار فيها إلى أهمية ما انجزته الرابطة في الفتره المنصرمة من عمرها القصير حين سعت إلى ترجمة الأهداف والمبادئ والقيم التي أنشأت من أجلها بأقصى قدر من الكفاءه والأنجاز .. وحثت الكلمة الدول الأعضاء على دعم انشطة الرابطه وتعزيز دورها لتصبح جسراً متيناً لتقوية أواصر التعاون الاقتصادي والتنموي والعمل المشترك بين بلدان أفريقيا والعالم العربي .

بعد ذلك رفعت الجلسة للاستراحة وعاود الأجتماع جلساته حيث أستمع إلى  التقرير السنوي المقدم من أمين عام الرابطة الأستاذ/عبد الواسع يوسف علي الذي تضمن الأنشطة والانجازات التي قامت بها الأمانة العامة خلال العام المنصرم 2012م وحتى انعقاد الدوره الحالية للمجلس ... كما تضمن التقرير رؤية الأمانه العامه ومقترحاتها لأنشطه الرابطة وأمانتها العامة خلال السنه القادمة .

كما تضمن تقرير الأمين العام جملة من الموضوعات التي تهدف إلى تفعيل دور الرابطة في سعيها إلى خدمة الأهداف والمبادئ النبيلة التي تأسست من أجلها وفي طليعتها تعزيز التعاون بين شعوب أفريقيا والعالم العربي على مختلف الصعد الاقتصادية والاجتماعية والسياسيه وعلى اعتبار أن هذه المنظمه هي الفريدة من نوعها على هذا المستوى الرفيع والتي تضم في إطارها مؤسسات تشريعية هامة تعمل معاً لتحقيق تطلعات شعوبها في النهوض الثقافي الاقتصادية والاجتماعي .

وقد شكل المجلس ثلاث لجان لدراسة تقرير الأمين العام ومناقشة الموضوعات والمقترحات التي تضمنها وما يمكن الأخذ بها في إطار أنشطة الرابطة والأمانه العامه لما تبقى من العام الحالي 2013م وحتى اجتماع مجلس الرابطة ومؤتمرها القادم في العام 2014م . وتلك اللجان هي لجنة البرامج واللجنة المالية ولجنة اللوائح الأدارية.. وعلى أن تقدم هذه اللجان تقريرها للمجلس .

وقد واصلت اللجان اجتماعاتها عند الساعة الرابعة بعد العصر لمناقشة الموضوعات المناطة بها وتوصلت إلى المقترحات المناسبه لعرضها على مجلس الرابطة ومؤتمرها العام .

 

وفي يوم الأربعاء 29/5/2013م عقد مؤتمر الرابطة اجتماعه السابع بحضور رؤوساء وأعضاء الوفود المشاركة حيث استمع المؤتمر إلى ما توصلت اليه اللجان الثلاث المشكلة لدراسة تقرير الأمين العام.. وبعد المداولات في الموضوعات المرفوعه أقر المؤتمر اعتماد تقارير اللجان المتضمة الموافقة على الميزانيه الخاصة بالأمانة العامة للعام 2013م كما وافق المؤتمر على ما تقدمت بها لجنتي البرامج والشؤون الأدارية من مقترحات كما اقر المؤتمر تشكيل لجنة للبيان الختامي .

بعد ذلك واصل المؤتمر جلساته حيث استمع إلى كلمات رؤوساء الوفود التي عكست في مجملها حرص الدول الأعضاء على تطوير عمل الرابطة وتفعيل دورها وبما يمكنها من النهوض  بالمبادئ والأهداف التي أنشأت من أجلها ..

وفي نهاية أعمال هذا المؤتمر استمع إلى تقرير لجنة البيان الختامي وبعد المناقشات المستفيضة لمشروع البيان  أقر المؤتمر ما يلي :-

1-يتقدم المشاركون بأسمى ايات الشكر والعرفان لصاحب الجلالة الملك / حمد بن عيس آل خليفة وإلى صاحب السمو الملكي رئيس الورزاء وإلى مجلس الشورى في مملكة البحرين  على كرم الضيافة وحسن الأستقبال ولما قدموه من تسهيلات اسهمت في انجاح أعمال مجلس الرابطة ومؤتمرها السنوي .

2-يوكد المؤتمرون على أهمية الدور الذي تضطلع به الأمانة العامة للرابطه ويقدرون الجهود المبذوله لتنفيذ الانشطة والبرامج المعتمده ويؤكدون على اهمية الالتزام بتنفيذها في حدود الميزانية السنوي المقره .

3- يؤكد المؤتمرون على أهمية أن تلتزم الدول الأعضاء بدفع مساهماتها في ميزانية الرابطة في مؤعيدها حتى تنتظم أعمال الأمانة العامة .

4-يرحب المؤتمر بانظمام جمهورية الكونغو برازفيل وجمهورية زيمبابوي إلى عضوية الرابطه .

5-يرحب المؤتمر بطلب جمهورية مصر العربية بإستضافة اجتماعات مجلس الرابطة التاسع ومؤتمرها الثامن للعام المقبل 2014م .

6-يوكد المؤتمر على أهمية تفعيل التوصيات والقرارات السابقة الصادرة عن مؤتمرات الرابطة والأجتماعات المتفرعة منها والمتصلة بتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري وفتح أفاق الأستثمار بين البلدان الأعضاء في الرابطة وايلا هذه المجالات أولويه قصوى كونها من ضمن الأهداف الرئيسية التي تسعى الرابطة إلى تحقيقها.

7-يؤكد المؤتمر على أهمية توسيع عضوية الرابطة لتشمل الدول ذات نظام الثنائية البرلمانية في أفريقيا والعالم العربي والتي لم تنظم بعد إلى الرابطة ويوصي رئيس الرابطة والأمانة العامة بالتواصل والقيام بزيارات إلى تلك الدول لدعوتها إلى الأنظمام  كما يوصي المؤتمر الأمانه العامه بأصدار حوليه اعلاميه باللغات الثلاث تتضمن تعريفا بانشطة الرابطة إلى جانب احتوائها على الدراسات والابحاث المتعلقة بتطوير التشريعات والممارسة البرلمانية بصوره عامة .

8-ولما كان في طليعة أهداف الرابطة السعي إلى تحقيق أكبر قدر من التعاون المشترك على كل الصعد الاقتصاديه والاجتماعيه والسياسية بين الدول الأعضاء فإن ذلك يتطلب العمل المشترك لترسيخ قيم الأمن والأسقرار بين هذه الدول الأعضاء ومنع التدخل في شئونها الداخلية واحترام سيادتها واستقلالها .. وفي هذا الصدد فإن المؤتمر يدين  ما تتعرض له مملكة البحرين والجمهورية اليمنية من مظاهر التدخل الأيراني في الشؤون الداخلية لهاتين الدولتين العضوين في الرابطة أنما يعتبر أمراً مداناً يتعارض مع مبادئ احترام واستقلال الدول وسيادتها على اراضيها..

9-يؤكد المؤتمر على الحاجة لمزيد من التنسيق بين الدول الأعضاء لمحاربة ظاهرة الأرهاب والعمل على سد منابعه واستئصال شأفته وفي هذا الصدد يثمن المؤتمر مبادرة خادم الحرمين الشريفين بتأسيس مركز دولي لمكافحة الأرهاب والذي ترعاه الأمم المتحده.

10-يرحب المؤتمر بانطلاق عمل مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بين اتباع الديانات والثقافات في العاصمة النمساوية ــ فينا ــ والذي افتتح في 12 محرم 1434هـ الموافق 26 نوفمبر 2012م . كما يرحب المؤتمر بالتطورات المهمة التي شهدتها المملكة العربية السعودية من خلال قرار خادم الحرمين الشريفين بتعيين ثلاثين أمراءه في عضوية مجلس الشورى ..

11-يدعو المؤتمر المجالس التشريعية إلى المساهمة في أرساء قواعد التعاون والتفاهم بين الدول الأعضاء بما من شأنه تقوية أواصر العمل المشترك وفي هذا الصدد يؤكد المؤتمر على حق كل دولة في التنمية بما لا يتعارض مع مصالح وحقوق الدول الأخرى ويدعو دول حوض النيل إلى التشاور المستمر فيها بينها لمعالجة أي اشكالات تتصل بأنشاء أي مشروعات تنموية على حوض النيل .

12-يؤكد المؤتمر تضامنة مع الشعب الفلسطيني بأقامة دولة وطنية مستقلة قابلة للحياة على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وفي هذا الإطار يطالب المؤتمر بضرورة تنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة للمحافظة على الوضع القانوني الخاص للقدس كأرض للتعايش ، والتسامح والوئام بين الأديان السماويه كما يشيد المؤتمر بجهود وكالة بيت المال التابعة للجنة القدس برئاسة جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية والمنبثقة عن منظمة التعاون الأسلامي.

13-يدعو المؤتمر المجتمع الدولي للعمل الفوري لإيقاف نزيف الدم الذي تشهده سوريا كما يدعو إيران وحزب الله وكل الأطراف الخارجية إلى الإمتناع عن التدخل في شؤون الشعب السوري وتمكين السوريين من تقرير مصيرهم على النحو الذي يتطلعون اليه.

14 –يدعو المؤتمر المجتمع الدولي إلى القيام بدوره الأنساني في الدعم والمسانده وتقديم المساعده للأجئين السوريين الذين تركوا ديارهم بسبب الحرب كما يدعو المؤتمر المجتمع الدولي إلى تقديم العون الأقتصادي لحكومة المملكة الأردنية الهاشمية لمواجهة الأعباء الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن نزوح نحو سبعمأة ألف لأجئ سوري إلى الأراضي الأردنية .

15-يقر المؤتمر رفع برقيات شكر وعرفان لجلالة الملك حمد بن عيسى ملك مملكة  البحرين ولرئيس الوزراء الموقر ولولي عهد مملكة البحرين على ماقدموه من دعم ومسانده لإنجاح اعمال هذا اللقاء.

والله الموفق ،، ،،

 

 

المنامه- مملكة البحرين 29 مايو 2013